أسرار الأميرات في الخليج

English                                          Phone + Whatsapp: 00447456158450    Mail: anis.aldeghidy@anisaldeghidy.com

أسرار الأميرات في الخليج العربي

 

 

الكتاب الكتارثة الذي تم اعتقال مؤلقه أنيس الدغيدي بأمر من القذافي والملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود !!!

لماذا ؟

هنا فقط تعرف الجواب.. تفضل معي .. واقرأ مقدمة المكؤلف في كتابه :

الإهـداء

إلى الكبار جداً من النشامى .. المرابضون داخل صفائح النفط وخزائن الدينار والريال والدرهم !! الذين يلوكون مصطلحات الفضيلة .. ويرددون تراتيل الشرع .. ويدَّعون أنهم حرَّاس العقيدة وحماة الدين !!
إلى الكبار جداً في حقول النفط وبراميل الوهم .. الذين يتوهمون أن " حريمهم " في الخدور خلف الستور .. عابدات .. زاهدات .. راكعات .. ساجدات !!
قد يكُنَّ ساجدات !! ولكنهم لم يتساءلوا عن : أي وضعٍ من السجود هو ؟ ولماذ !! وهل هو نوم العجوزة أم الدقي أم شارع الهرم .. أم بانكوك في رواية أخرى ؟!!
إليهم جميعاً أقدم آبار الرذيلة .. رذيلتكم .. علَّكم تتوبوا من خطاياكم .. وتتطهروا .. وتغتسلوا .. في صحن الأزهر ..
أو تبقوا – كما أنتم - تقيموا شعائركم في البيت الأبيض وتتوهموا أن قوتكم في البنتاجون!! وتذبحوا نساءكم وبناتكم ومُلك يمينكم قرابين على أعتاب بوش _ وأي بوش يأتي بعده - بعد أن وهبتموه مفاتيح آبار النفط " عن يدٍ وأنتم صاغرون" ومنحتموه صكوك غفران إماءكم عن طيب خاطر !! مجاناً !!!
إليكم جميعاً أقدم كتابي هذا .. وأعلم أنكم لن تعتبروا ولن تتوبوا !!
فهنيئاً للأمريكان والإنجليز .. وهلما جرا " نسوانكم " .. عفواً .. أقصد أميراتكم!!

أنيس ثم اقرأ ماذا كتب المؤلف بعد ذلك :


قبل المقدمة :
كتابي .. هذا
ليس كتاب فضائح وتبجُح .. حاشا
ليس كتاب تهويل وتوهم .. كلا
ليس كتاب شماتة أو سخرية .. أعوذ بالله
كتابي .. هذا
هو كتاب حقائق ..
سِفْر صدق ..
مكتوب واقع ..
مسطور مُسَنَّد ..
دامغ .. لا يقبل النقاش أو الجدل أو حتى العنعنة .. لأنه يحمل وقائع ووثائق رسمية تسربت من دياركم وخزائن خصوصياتكم لتهتك ستر جرائمكم في إهمال جواريكم أو جواهركم .. وهل بعد المرأة جوهرة تصان ؟!!
هل أصبحت الأرصدة البنكية والصفائح النفطية أغلى من الحرائر ؟!
وهل تحولت الحرة الآن في عصوركم الكالحة إلى أجيرة وسكيرة تؤجر جسدها – باحترافٍ - أو تهدي ذاتها كـ – هواية - ؟!!!
كتابي .. هذا ..
هو ناقوس خطير .. جرس مرير .. يعلن .. يثور .. يشير .. نحو هاوية تنزلقون إليها بفعل المزاج وسحر الكيف " !
مكلومة الكلمات .. مذمومة الشفاه .. مكتومة الآهات .. حين تمسي أميرات الخليج أسوأ سفيرات عن المرأة التي نخالها .. خصوصاً حين يخرجن من بيوت السلطة ودور الحكم وقد وقَّع الكبار على شهادة ميلادها بـ : صاحبة السمو !!
والأدهى أن تكون جنابها : ملكة !!! زوجة أو أم !!!
والأكثر كارثة .. والفاجعة .. والطامة أن يكون شريكها في سرير المتعة : جندي أمريكي أو سكير بريطاني أو ميكانيكي ألماني أو خواجة إيطالي .. كل مؤهلاته أنه يحمل لها : بارفاناً فرنسي الصنع !! وتفويضاً من الشرطي الجديد للعالم موجزه : أميرات الخليج غنيمة لنا !!
كتابي هذا ..
يرفض فِقه " إنت مالك " ولا يؤمن بعلوم " أميراتنا ونحن أحرار فيهن " ويعترض على فتاوى " الفرفشة " المعلبة الجاهزة للتصدير والاستهلاك المحلي !! ويرفع كف الفيتو في وجوهكم الكالحة .. باختصار لأنكم " فضحتونا " أصبحت أكره أنني عربي ويستحيل أن أقبل أن أكون " فرنجياً " .. أنتم طعنتوا عروبتنا بعاركم لأنكم تقولون عن أنفسكم " كبارا وولاة أمور المسلمين " !!!
كتابي هذا ..
فقط يرفض عاركم _ لا يفضحكم – فقط يعلن أنه يتبرأ منكم .. لستُ نبي أو قديس أو حامل أختام الجنة والنار .. أو حتى صاحب عامود في الأزهر .. وليس في نيتي أن أكون حامل مباخر أهيم بها في موالدكم ويا معين مدااااااااااد .. أو ضيف يسيل لعابه على موائدكم .
فقط .. أحذركم من وحل الخطيئة الذي ولغتم فيها حتى آذانكم فأصابنا منكم رذاذ أذكم أنوفنا .
ارحمونا من دعارة الكيف وبغاء المال وشهوة الفرج وهياج الأرصدة البنكية من خيراتنا التي تلقونها في مواخير أمريكا وحانات أوربا وغواني آسيا .
فارحمونا .. قد يرحمكم الله .


المقدمة :
اعتبر بعض عديمي المعرفة أن كتابي " إنحرافات الفن والسياسة " .. كتاب فضائح !! كلا
والحقيقة أن الكتاب المذكور إنما هو محاورة كاملة لم أتدخل فيها " متعمداً " بالتعديل أو التنقيح في عبارات " الضيفة " التي حاروتها .. اللهم إلا في حدود ما يعاقب ويجرِّم ويحرِّم القانون .. صحيح أن ضيفتي في ذلك الكتاب - والتي حاورتها فيه - هي رمز من رموز ذلك النهج القميئ .. إلا أنني كنت أتعامل مع مرحلة سياسية ألقت بظلالها على المجتمع بأثره الفني والإجتماعي والصحفي وغيره
لذا توقفت .. وتفكرت كثيراً بشأن عودتي بكتابٍ آخر .. رغم أن كتابي المذكور حقق أعلىإيرادات التوزيع الغيرمسبوقة في النصف قرن الأخيرة لكتابٍ " لا يحكي سيرة زعيم أو رئيس " وإنما يتحدث عن مرحلة هامة من عمر مصر .
أقول أنه كان ينبغي أن يهزني موضوع كي أتحمس له بجنون وأكتبه حتى أضمن عدة منطلقات :
• الأول .. أن أضع يدي وإسمي على قضية هامة وخطيرة تثير الإهتمام وتجدي الوطن والمواطن .
• الثاني .. أن أضيف للمكتبة العربية كتاباً يقدر الناس كاتبه ويشارك في ترك بصمة جديدة .
• الثالث .. أن أحافظ على مستوى التوزيع رغم أنني لستُ " الناشر " !!
وفجأة .. وحيث أن جنابي لا تفوته مطبوعة لا أقرأها سواء في بلاد واق الواق أو بلاد تأكل الأفيال أو تركب الأغنام .. فقد وقع تحت يدي كتاب محظور نشره في بلاد الأزهر الشريف
هو كتاب عن الاسلام ويحمل غلافه صورة مرسومة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم يقولون أنها رسمت عام 1800 في لاهور !!! تصور النبي الكريم وهو على ناقة عندما دخل المدينة المنورة مهاجرا !!!
وليس في ذلك من قضية حتى الآن .. فما أكثر المعتدون على الإسلام والمجترأون على شخص النبي العظيم .. لكن الكارثة العظمى أن هناك خيبة كبرى .. والخيبة الكبرى تركب جمل أحياناً في صحراء الرياض وأحياناً أخرى تركب بوينج 777 في سماء باريس .. هذا في رواية !!
وفي رواية أخرى أن الخيبة تركب ناقة في فيافي عمَّان أو تركب الجامبو 747 لتحط في مطار واشنطن !!
أما الرواية الصحيحة التي رواتها ثقات فهي تفسر الروايتين السابقتين لجنابك حيث مؤلف الكتاب الفضيحة يكتب شكراً لكل من :
• السفارة السعودية .
• ولـ جمعية الملكة نور حرم جلالة الملك حسين طيب الله ثراه والذي منه !!
حيث قدمتا له الدعم المادي !! يا نهار " زي الورد " وأمة مخدوعة في رموزها !!!
السفارة السعودية ؟!! بلد الحرمين والحجين والعمرتين والمطوعين والنفطين ؟! والفهد الواحد؟!!
كيف هذا ؟!!
والست اللي اسمها " الملكة نور" حرم الملك الذي كان يقول أنه هاشمي ؟! أي من بني هاشم من نسل الرسول الكريم " كذب ورب الكعبة !! " فالرسول منه براء .
وها هي الست حرمه تقدم " الدعم " لكتاب يرسم صورة النبي على غلافه ويسخر من الإسلام والمسلمين بداخله !!
العجيب هنا أيضاً هو : أن القصة وراءها امرأتين هن : الملكة نور و " نهى الحجيلان " حرم السفيرالسعودي في باريس !!
والحكاية أيضاً فيها " بلدين " هما فرنسا وأمريكا " أو " باريس و واشنطن " !! إذا استثنينا الأردن .. إذاً المؤلف ليس شخصاً عادياً مغموراً ولاكاتب متجول يكتب بالقطعة " حسب التساهيل ولا هي ضربة حظ .. أو خبط عشواء .. وإنما القضية مقصودة .. كخططة.. مدبرة " دولية " بتوجيه كبير " وقد يرقى لمستوى الرسمية !! وتلك هي الطامة !!
والكتاب يوزع في أمريكا وأوروبا بشكل مرتفع وقد ذكر المؤلف أنه تلقى دعما من السيدة " ميمي فيغالي " من السفارة السعودية في باريس وهي قريبةالمطربة صباح واسمها الأصلي " جانيت فيغالي ".. وكذلك تلقى المؤلف دعماً من السيدة " نهلة نصار " من مؤسسة الملكة نور ملكة الاردن في باريس والسيدتان ليستا مسلمتين وقد " دعمتا " الكتاب ليس بصفة شخصية وانما بالنيابة عن السفارة السعودية ... وجمعية الملكة نور .. وبتوقيعهات رسمية عليا !!
نهارنا ورد وأيامهم " سولار أو جاز " !!
توقيعات رسمية عليا ؟!! ودعم مادي لكتاب يهاجم الإسلام والعرب ؟!!
أراك بحاجة أن تتملا بنور نهى الحجيلان حرم السفير السعودي والملكة نور حرم عمنا الملك المتوكل على الله !! وماله مش عيب .. اتفرج وصلي على رسول الله !!


شاهدت الصورتين يا عمنا ؟!! هل ستصدق بعد اليوم شائعة حجاب السعوديات ؟!!
وهل ستصدق بعد اليوم أكذوبة وقار حريم الكبار من ملوكنا وأمرائنا ؟!!
أعتقد لا .. لن تصدق .
يكفي أن تعلم أن السيدة نهى الحجيلان " السعودية وحرم السفير" هي الحاكمة بأمرها في السفارة أو العزبة السعودية لا فرق .. وأن زوجها سيادة السفير " رجل طيب " !!
أما عن الكتاب المذكور فهو يتضمن صورتين للرسول بالحجم الكبير بما في ذلك صورة الغلاف وهو يقدم للقاريء الاجنبي فكرة عن أهم رموز وعلامات الاسلام منها الرسول والكعبة والصوم والزكاة وغيرها من أسس الإسلام وثوابته وفروعه وأصوله !!
ومنها أن المؤلف نشر صورة فوتوغرافية لمتسول وهو يحمل طبقاً يتسول به في الشوارع - تحت عنوان " الزكاة " مشيرا الى أن هذه الزكاة تسمى صدقة وهي مال يعطى للفقراء من أمة محمد !! وينشر المؤلف في صفحة كاملة صورة لمتسول للدلالة على انه من المنتفعين بالزكاة!!
وعلى ذكر الملكة نور حرم العاهل الأردني الذي " خلع " أو تم رفعه من الخدمة الدنيوية .. أذكر تلك الواقعة التي حدثت في البرلمان الاردني بين الاسلاميين والحكومة الاردنية بشأن برنامج " سوبر ستار " حين انتقد الاسلاميون انفاق الحكومة لملايين الدنانير على الحملة الاعلامية التي تكرس للمغنية الاردنية ديانا كرازون حيث حمل حيدر محمود وزير الثقافة الأردني درع الدفاع عن المغنية ديانا كرازون وشبهها بالرسول الذي استقبل في المدبنة بالاغاني والاناشيد فثارنواب البرلمان وأهمهم النائب علي العتوم وطالب بمساءلة الحكومة عن مقارنتها بين النبي الأعظم ومطربة " ساقطة " على حد وصف النائب المحترم .
" حياه غير متوقعة "
أو " ذكريات حياة لم تكن في البال " هو عنوان مذكرات الملكة نور أرملة العاهل الاردني الراحل الملك حسين حيث تروي قصة زواجها من الملك الراحل وذكرياتها في البلاط الأردن حيث وبدأ النشر في السابع عشر من سبتمبر 2003 في مدريد . وحتى الآن احتل الكتاب المرتبة الرابعة ضمن اكثر الكتب مبيعا في اسبانيا متقدمة بذلك على مذكرات هيلاري كلينتون زوجة الرئيس الأمريكي السابق بيل كلينتون الذي يحتل المرتبة السادسة حاليا .
وقد بيع من هذه المذكرات حتى الان اكثر من 55 ألف نسخة وهي صادرة عن دار نشر بلاثا اي جانيس ويقع الكتاب الذي ترجمه عن الإنجليزية رامون بيلا بيرنيس في 749 صفحة .
وللست نور أو إليزابيث الحق في كتابة تاريخها كما تشاء وعلى أي وضع ترغب !! لكن الذي ليس لها بحث هوأن تؤلف القصص والحكايا من نسج خيالها لتصفي حساباتها مع العرب والمسلمين وممن طالهم كتابها بالتجريح والإساءة نذكر : الامير حسن ولي العهد وزوج ابنته ناصر جودة وزير الاعلام الذي هاجمته أيضاً .
ثم تحدثت بسوء أدب عما أسمته سذاجة الاميرة عالية .. وتطرقت إلى أن هناك عشيقة للملك حسين !! وتدخلت في أقدار الله وتحدثت عن مرض الامير طلال بن محمد ... وكذلك صدام حسين و أم السلطان قابوس والشيخة فاطمة والقذافي وحرمه ..
من هنا قفزت الفكرة .. فكرة موضوع هذا الكتاب .. فكرة تناول آثام حريم الكبار في البلاد العربية وأميرات النفط بالذات اللواتي اتخذن من أمريكا وعواصم أوربا محل إقامة ومراتع هوىً ومواخير فساد وبيوت لذة وأوكار رذيلة .. فأمسوا أسوأ دعاية عن العرب والمسلمين .
وشاهدي هو تلك الصورة التي على صدر غلاف هذا الكتاب للأميرة مشاعل الفيصل التي تقيم وتدرس في " لوس انجيلوس " وهي منشورة – كما ترون على غلاف مجلة أمريكية معنية بشئوون الفضائح .. أقدمها هدية كغيرها من العشرات اللواتي سأقدمهن في هذا الكتاب للكبار العرب !!
بقصد العلاج .. وليس التشهير .. هذا إن كانت هناك نية علاج من فيروس الخلاعة وطاعون المجون وكوليرا الهيشك بيشك !!
أنيس الدغيدي
القاهرة في 26 نوفمبر 2003

 

لتحميل وقراءة كتاب أسرار الأميرات اضغط هنا

سري للغاية

  • صدام حسين ولعبة المخابرات >

    Read More
  • 1

أحدث الأخبار

اشترك لتصلك أحدث الأخبار

000178509

للاتصال

 بريطانيا – لندن 

WhatsApp   : 00447456158450

 Mob(Office): 00447460738362

البريد الاليكتروني

anis.aldeghidy@anisaldeghidy.com