أنيس الدغيدي

English                                          Phone + Whatsapp: 00447456158450    Mail: anis.aldeghidy@anisaldeghidy.com

نبذة عن الكاتب

Be the first to comment!
1108 times Last modified on Sunday, 30 April 2017 18:55
Rate this item
(0 votes)

أنيس الدغيدي 

 

Thirty-five years on the path of creativity and suffering:

 

 

.



البداية والمولد :

أنيس الدغيدي كاتب صحفي وسياسي وقانوني وباحث وإمام وخطيب.. مصري عربي مسلم.. ولد في أول مايو 1960 بـ جنزور مركز تلا محافظة المنوفية حيث جذوره وعائلته في ميت شهالة مركز الشهداء.. جمهورية مصر العربية .. هو كاتب صحفي مثير للجدل والدهشة بخبطاته الصحفية وكتاباته الجريئة الحرة .. فهو صحفي مقاتل لا يعرف المهادنة ولا المداهنة.. يؤمن بالشعوب العربية ويميل إليها ولا يخشى الحكام العرب وله العدي من المؤلفات سواء المكتب أو المقالات الصحفية الشهيرة التي تكشفهم بمنتهى العنف والجرأة.

دائما تثير كتبه معارك مدوية وجدلا واسعا لما تحتويه من جرأة سياسية ووضوح.. يؤمن بالأعتدال والوسطية والعقل والتفكير وحرية الإبداع المشروط بأخلاق الأسس الدينية السمحة التي تنزلت من السماء على جميع الأنبياء والرسل.. تعرض للإعتقال عدة مرات بسبب كتبه ومقالاته وأراءه السياسية وأخيرا تم التضييق عليه من الأجهزة الأمنية فهرب من مصر وانتقل إلى بريطانيا للإقامة فيها الآن.

والكاتب الكبير رغم احترامه لكل الناس وتقديره لجميع البشر إلا أنه يريد أن يؤكد أنه ليس شقيقاً ولا قريباً أبداً وبالمرة ومطلقاً للمخرجة السينمائية الشهيرة المعروفة بلقب الدغيدي.

خمسة وثلاثون عاما على درب الإبداع والمعاناة

 احترف الكتابة عام 1981 حيث بدأ عملي الفعلي في الصحافة كمحترف وسياسي.. وهو وكيل مؤسسي حزب الوحدة والإبداع "تحت التأسيس.. ويهدف الحزب وفكر أنيس الدغيدي إلى وحدة مصر والأمة العربية السياسية والاجتماعية وعلى رأسها وحدة المسلمين وأشقاءهم الأقباط من أجل وحدة الصف المصري كـ وطن وشعب وكذلك العمل على تحقيق الوحدة العربية الشاملة لإقامة الولايات المتحدة العربية كـ قوة عربية لا تُقهر.

• ينشر مقالاته في صحيفة "صوت الأمة" واسعة الإنتشار.

• وينشر مقالاته في جريدة "الموحز" الأسبوعية . 

•حائز على تقدير أفضل كاتب عربي عام 2004 بالمركز الأول كأعلى كتاب توزيع ضمن قائمة الكتب العشرة الأولى في العالم العربي عن كتابه : الحياة السرية لصدام حسين" والصادر عن دار الكتاب العربي (القاهرة- بيروت – دمشق) والحائز على نفس الجائزة بالمركز الأول عام 2005 عن كتابه :"بن لادن والذين معه" الناشر دار مكتبة الإيمان بالقاهرة كما فاز لعام 2006 عن كتابه "السي آي إيه وملفات الحكام العرب" الصادر عن دار الكتاب العربي .

 

• وفي عام 2007 فاز بتقدير أفضل كاتب وأفضل كتاب عن كتابه"صدام لم يُعدم" عن مكتبة مدبولي للطبع والنشر وذلك في معرض القاهرة الدولي للكتاب التاسع والثلاثين كأعلى وأفضل كتاب توزيع ضمن 20 مليون كتاب وكاتب على مستوى العالم ليكون الكاتب والكتاب الأول . 

• تلقى مؤلفاته إهتمام سياسي أمريكي وأوروبي خاص حيث تناقش مؤلفاته وتتابعها بشكلٍ غير تقليدي وكالة المخابرات الأمريكية السي آي إيه والقيادة السياسية الأمريكية وخصوصاً مؤلفاته: "تاريخ بوش السري الأسود" و"السي آي إيه وملفات الحكام العرب.. سري للغاية" .

• كتب مئات المقالات الصحفية الخطيرة والمهمة التي كانت انطلاقة حقيقية لثورة 25 يناير ضد حسني مبارك.. حيث كانت مقالاته بالتواءم مع مقالات صديقه الصحفي الدكتور عبد الحليم قتديل هي متنفس الحرية الأول في مصر والأمة العربية في أوج وعنفوان حكم حسني مبارك 

• عاش طفولته وصباه وطرفاً من شبابه في قرية"الزعفران" التابعة لمركز الحامول محافظة كفر الشيخ.. وقرية "كفر دخميس" محافظة الغربية.. ثم انتقل للقاهرة عام 1979م للدراسة الجامعية.

• أبدى اهتماماً مبكراً بالقراءة والكتابة الأدبية والشعرية فكانت أولى تجاربه الشعرية حين كتب شعراً في انتصار حرب السادس من أكتوبر عام 1973 حيث شهد له أساتذته بالنبوغ والتفوق في حرفة الكتابة وشجعوه على الدرب لاستكمال المسيرة ومنهم الأستاذ أحمد عبد الحميد خليفة مدرس اللغة العربية بالمرحلة الإعدادية والأستاذ الشيخ علي فهيم مأذون القرية .. والأستاذ الجليل منصور خليفة ناظر مدرسة الوحدة المُجمعة بقريته الزعفران والذين آزروه وتنبئوا له بمستقبل أدبي مرموق .

• حصل على ليسانس الحقوق من كلية الحقوق جامعة القاهرة .. وكان قد درس الإخراج السينمائي بالمعهد العالي للسينما بأكاديمية الفنون في منتصف الثمانينات .

• قبل احترافه كتب في العديد من الصحف في سنٍ مبكرة كـ "أخبار اليوم" و"الجمهورية" والمجلات: "السينما والناس" وغيرها ثم تفرغ للكتابة احترافاً منذ عام 1985 وعمل في العديد من الصحف المستقلة : "صوت الأمة" و"البديل" و"الميدان" و"الخميس" و"الأنباء" و"الغد" وغيرها من الصحف والمجلات .

• ومن أشهر محاوراته الصحفية لقاءاته مع : السيدة جيهان السادات" والدكتور مصطفى خليل رئيس وزراء مصر الأسبق ومهندس عملية السلام المصرية الإسرائيلية" ومحاوراته الصحفية مع الصاغ فوزي عبد الحافظ مدير مكتب الرئيس السادات ومع الوزير طلعت حمَّاد وزير شئوون مجلس الوزراء والمتابعة ومحاوراته مع الرئيس الأمريكي جيمي كارتر ومقابلته الصحفية مع أسامة بن لادن في عام 1992 ومع الرئيس العراقي صدام حسين ونجله الراحل عدي صدام حسين وذلك في منتصف عام 1988.. إلا أنه يعتبر أن أهم محاوراته الصحفية في حياته لقاءاته مع الزعيم الكبير"نلسون مانديلا" . 

• كتب القصة والسيناريو والحوار للعديد من الأعمال السينمائية والتليفزيونية منها : السهرة التليفزيونية : "المقعد الخلفي" إخراج علاء كريم وبطولة طارق لطفي و وفاء فاضل وأسامة عباس وإبراهيم خان ودينا ومسلسل" غرام الكبار في صالون مي زيادة" ومسلسل: سارة عن رائعة الأديب الكبير عباس محمود العقاد لقطاع الإنتاج بالتليفزيون المصري ومسلسل المارد والقمقم لشركة صوت القاهرة للصوتيات والمرئيات وكتب سيناريو الأفلام السينمائية: "كليوباترا" و"مانديلا" و "كلاي" و"السادات والمنصة" وكتب كذلك مسلسل" السادات" وكان النجم الكبير الراحل أحمد زكي والمنتج حسين القلا قد تعاقدا معه على كتابة فيلم "مبارك الضربة الجوية" ومسلسل" السادات".

أشهر حواراته الصحفية التاريخي

ومن أشهر محاوراة الكاتب الصحفي أنيس الدغيدي هو السبق الصحفي الصحفي العالمي مع أسامة بن لادن في عام 1992و2009 والتي نشرها في حلقات لجريدة الموجز عام 2011 .. وحواراته مع الرئيس العراقي صدام حسين.. وخواراته الصحفية مع السيدة جيهان السادات حرم الرئيس المصري الراحل .. وحواراته الصحفية مع الصاغ فوزي عبد الحافظ مدير مكتب الرئيس السادات .. وحواراته الصحفية مع الدكتور مصطفى خليل رئيس وزراء مصر.. ومع الوزير الأشهر والأخطر في تاريخ مصر طلعت حمَّاد وزير شئون مجلس الوزراء والمتابعة .. وغيرهم من عشرات الشخصيات السياسية الكبرى.

 

 

 

 

 

بلاغات سياسية وجنائية على طريق الإصلاح السياسي

 

 لقراءة المزيد عن أنيس الدغيدي

اضغط هنا :

صحيقة الثورة :

https://elthawra.com/

صحيفة :

 www.londonpostjournal.com

 

 

 

وفي 5 فبراير 2008 تقدم الكاتب الصحفي أنيس الدغيدي بـ بلاغٍ رسمي للنائب العام المصري بمعرفة السيد الأستاذ / طلعت السادات المحامي وعضو مجلس الشعب المصري والسيد الأستاذ / محمد عبد الوهاب المحامي ضد حسني مبارك وأبو غزالة "قبل موته" والنبوي إسماعيل "قبل موته" اتهمهم جميعاً –بالوثائق والأدلة والمستندات الدامغة- بالتآمر على اغتيال الرئيس السادات .. ونُشر بلاغه في حينه على صفحات أكثر من 32 ألف جريدة وقناة وموقع إليكتروني في العالم كله.

ثم أغاد تقديم البلاغ نفسه للنائب العام المصري ضد الرئيس مبارك عام 2013 .

لتحميل البلاغ اضغط هنا

كما تقدم أنيس الدغيدي ببلاغ ضد الرئيس محمد مرسي يتهمه فيه بعدم الأهلية بعد أن حذره أنيس الدغيدي من خصومه وقدم له دلائل المؤامرة ضده كاملة فيديو صوت وصورة حين التقى به في قصر الاتحادية إلا أن محمد مرسي جبن وخاف ولم يفعل شيئا فقدم الدغيدي ضده هذا البلاغ للنائب العام الإخواني

 لتحميل البلاغ اضغط هنا

ثم تقدم أنيس الدغيدي للواء محمد ابراهيم وزير الداخلية ببلاغ رسمي في مكتبه بالوزارة يداً بيد وسط حشود إعلامية بالتنازل عن جنسيته المصرية حتى يرحل محمد مرسي عن حكم مصر

وهذا نص البلاغ للتحميل اضغط هنا

والكاتب الكبير ليس من تنظيم الإخوان ولا متعاطف معهم .. إلا أنه بعد أحداث رابعة والنهضة وجريمة اللواء عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع ورفيقه اللواء محمد إبراهيم وزير الداخلية في مجزرة قتل المصريين تقدم أنيس الدغيدي ببلاغ للنائب العالم المصري حينها ضد الفريق عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع ورفيقه اللواء محمد إبراهيم وزير الداخلية يتهمهما بقتل المصريين .

وهذا نص البلاغ للتحميل اضغط هنا

 إنها المواقف المنحازة للشعب والأمة العربية فقط لا للأشخاص مطلقا مهما كانوا.. لا سيادة إلا للشعب.. وأنيس الدغيدي لا يعمل إلا وفقا لمصلحة الشعب المصري والأمة العربية.. إنه التاريخ والوقائع والوثائق والأدلة.. رجل لا يقاتل العزل .. وإنما يقاتل الحكام وكبار المسئولين وهم على هرم السلطة وكرسي الحكم والمسئولية.. وتلك عي الفروسية التي يعرفها أنيس الدغيدي ويؤمن بها.. إنها بعضاً من مواقف المشرفة.

هؤلاء قتلوا السادات

 

ثم أتبعَ ذلك مباشرة بكتابه التاريخي : "هؤلاء قتلوا السادات" حيث كشفَ تفاصيل الجريمة النكراء بالأسماء بالأدلة بالمستندات وهو يتهم مبارك وأبو غزالة والنبوي بالتآمر واغتيال الرئيس السادات .. فـ مَنْ يجرؤ أن يفعل ذلك في عصر مبارك؟! حتى أنه حينما أرسلَ كتابه "هؤلاء قتلوا السادات كـ إهداء لرفاقه من الصحفيين والإعلاميين كتب لهم عبارة : (أنا "فقط" أجرؤ على الكتابة .. فهل منكم مَنْ يجرؤ على القراءة .. "فقط"؟! .. لا أعتقد .. مع تحياتي .. أنيس الدغيدي)

أشهر معتقل سياسي في عصر مبارك

 

 

حوار تليفزيوني مع الكاتب الصحغي أنيس الدغيدي ولاحظ أن أول تحية له من الإعلامي جمال الشويخ يقول له : (أهلا أيها المعتقل أنيس الدغيدي)

وهكذا صارت سمة وصفة الإعتقال السياسي سمة وصفة ملازمة للكاتب الصحفي أنيس الدغيدي في مصر. 

 

 

 

 

 

الكاتب الصحفي والسياسي أنيس الدغيدي .. تم اعتقاله 5 مرات سبقتها مرة عام 1986 في انتخابات مجلس الشعب المصرية وأحداث الأمن المركزي في قريته (الزعفران).. حين كان طالبا في المعهد العالي للسينما - قسم الإخراج.. حيث تم اعتقاله لأسبوعن فقط .. وهذه المرة لا يقوم الكاتب الصحفي بحسابها لكونها كانت قبل أن يحترف الكتابة بالصحافة كـ محترف..  ثم سافر أنيس الدغيدي إلى المملكة العربية السعودية بعدها وعرف هناك بإسم (المخرج التائب) أنيس عبد المعطي..  واعتقلته السلطات السعودية هناك لمدة 3 شهور بأمر من السلطات المصرية) وتم ترحيله من المملكة العربية السعودية وعاد إلى مصر (معتقلاً)  في عام 1993 ليتم ترحيله من ميناء السويس البحري إلى سجن (ليمان طرة) لمدة 71 يوماً (شهران و11 يوما) .. منها 17 يوماً في لاظوغلي مبنى وزارة الداخلية تحت الأرض.. ثم ينتقل إلى سجن طرة ثم سجن الإستئناف.. وفي عام 1996 يتم اعتقاله ثانية 7 شهور في سجن الفيوم ثم سجن طرة ليمكث في مستشفى سجن طرة 4 شهور في الإعتقال ثم سجن الاستئناف أيضاً .. والمرة الثالثة يتم اعتقاله هو والناشر الأستاذ ياسر رمضان صاحب دار كنوز للطبع والنشر في عام 2004 لمدة 55 يوما على خلفية كتابه (أسرار الأميرات في الخليج العربي) .. والمرة الرابعة للإعتقال كانت في شهر نوفمبر عام 2013 حين قام المشير عبد السيسي وزير الدفاع واللواء محمد ابراهيم وزير الداخلية باعتقال أنيس الدغيدي بعد بلاغه (الرسمي) للنائب العام المصري ضدهما في أحداث ومجزرة رابعة والنهضة حيث تم اعتقاله لمدة 3 شهور و تم اطلاق سراحه.. أما المرة الأخيرة فكانت حين طلبت المخابرات المصرية من أنيس الدغيدي أن يمدهم بالمعلومات والأسرار الخاصة بمكان الرئيس صدام حسين وأسرار اتصالاته به فرفض الكاتب أنيس الدغيدي وسافر لأداء فريضة العمرة في السعودية مع ابنته الكبرى عائشة و والدته المريضة (بعد غياب عن زيارة المملكة السعودية دام لمدة 23 سنة)  حيث سافر الكاتب الصحفي أنيس الدغيدي في شهر مارس 2016  وقامت سلطات الأمن السعودية باعتقاله هناك لمدة 24 يوماً من الاستجواب لمعرفة معلومات ومكان الرئيس صدام حسين وفي شهر إبريل لما فشلت سلطات الأمن السعودية قامت في 26 إبريل 2016 بترحيل الكاتب أنيس الدغيدي ومعه ابنته عائشة و والدته المريضة التي تحتضر.. قامت بترحيلهم إلى مصر بصحبة بعض رجال الأمن المصري (بلا جواز سفره) بل بوثيقة سغر ويبدو أن سلطات الأمن السعودية احتجزت جواز سفر الكاتب الصحفي أنيس الدغيدي!!!!  وتوجهت بهم الطائرة إلى مطار (برج العرب) وليس لمطار القاهرة!!!! حيث تم اعتقاله في سجن برج العرب لمدة 34 يوما حتى تمكن من الهرب من المعتقل بمساعدة شخصية أمنية كبرى تربطه صداقة متينة بالكاتب الصحفي.. حتى تمكن أنيس الدغيدي من الهرب والسفر إلى خارج مصر

 

أزمة كتاب أسرار الأميرات في الخليج العربي  

 

الاعتقال الأعنف كان بأمر القذافي والأمير عبد الله!!  

 ثم يتم اعتقاله عام 2004 هو والناشر الأستاذ ياسر رمضان صاحب دار كنوز للطبع والنشر لمدة (55 يوماً شهران تقريباً ) في ليمان طرة وعنبر الزراعة بسجون طرة وذلك على خلفية كتابه "أسرار الأميرات في الخليج العربي" ارضاء لمطلب العقيد القذافي الأمير عبدالله بن عبد العزيز ولي عهد المملكة العربية السعودية "حينها"  !! ليخرج من الاعتقال وينشر رحلته داخل المعتقل في حلقات نشرتها جريدة الميدان الأسبوعية بعنوان "أنيس الدغيدي يكتب أسرار 40 يوماً مع الكبار خلف الأسوار.. وبعد خروج الكاتب الصحفي أنيس الدغيدي والناشر الأستاذ ياسر رمضان من المعتقل تم الصلح بين عائشة القذافي والدغيدي عبر اتصالات هاتفية من ابنة الزعيم القذافي والتي قدمت له الدعوة بزيارة ليبيا عام 2004 فاعتذر الدغيدي عن قبول الدعوة. 

 

أنيس الدغيدي والعقيد القذافي

 

 

 

 

 

 

 

أنيس الدغيدي في باب العزيزية في ضيافة العقيد القذافي 

أنيس الدغيدي أمام خيمة القذافي في باب العزيزية

 

كان كتاب جنرال الحرية للكاتب أنيس الدغيدي (والمنشور في نوفمبر 2010) هو القنبلة التي سبقت الثورات العربية لتكشف حجم المخطط الأمريكي في المنطقة لتغيير الأنظمة العربية وعلى رأسها العقيد القذافي حيث تناول الكتاب تفصيل المؤامرة ضد العقيد القذافي وأن حكمه سوف يسقط عام 2011 .. سارعت الدكتورة عائشة القذافي بترتيب لقاء سري عاجل بين والدها والكاتب الصحفي أنيس الدغيدي وتم اللقاء في سرت يوم 28 سبتمبر 2010 قبل صدور الكتاب بشهرين.. وبدأت علاقة وطيدة بين العقيد القذافي ةرجال دلته وأجهزته بالكاتب الصحفي أنيس الدغيدي.. انتهت حين رفض العقيد القذافي الانصياع لمبادرة السلام التي قدمه له الدغيدي لرأب الصدع وتوقف نزيف الدم في الصراع على السلطة في ليبيا.. وانسحب الكاتب الصحفي أنيس الدغيدي من صحبة العقيد القذافي بعد أن كان يملك سلطات وزير الإعلام الفعلي في ليبيا وقت الأزمة.

 

أنيس الدغيدي وانتخبات الرئاسة في مصر

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

• في 7 أكتوبر 2010 كان أول من قرر أنه سيخوض انتخابات رئاسة الجمهورية عام 2011 منافساً بذلك كل من يترشحون على مقعد الرئاسة من أجل رقي مصر وكرامتها .. وكان قد أعلن ذلك في شتى وسائل الإتصال المرئية والمقروءة والمسموعة منذ مارس 2010 وفي 7 فبراير 2010 أعلن من قناة "دريم" وقناة "الجزيرة" وقناة "الأوربت" وقناة "الشباب" وغيرها من القنوات الفضائية والصُحف المصرية والعربية ووكالات الأنباء العالمية أعلن ترشحه لانتخابات الرئاسة المصرية على مقعد الرئاسة ضد حسني مبارك أو جمال مبارك واختار لحملته الانتخابية شعار : "انتخبوا أنيس الدغيدي اللي مش ابن الرئيس" .. وكان أول من أعلن ذلك في مصر قاطبة في عز وسلطان وأوج دولة حسني مبارك .. ثم انسحب من السباق الرئاسي نظراً لمتغيرات سياسية "مشبوهة" في اللعبة قادها المجلس العسكري بعد ثورة 25 يناير المجيدة بأسوء ما تكون القيادة  تحت قيادة المشير محمد حسين طنطاوي حين رفضوا قبول ترشح الدغيدي بعد لقاء عاصف لأنيس الدغيدي مع المشير محمد حسين طنطاوي وزير الدفاع ورئيس المجلس العسكري والفريق سامي عنان رئيس الأركان .

 مشائخ مبارك ورواية محاكمة النبي

 

وتُعد معركة روايته "محاكمة النبي محمد.. لخصومه من المستشرقين" من صناعة أمن دولة عصر الرئيس مبارك و"مشائخ أمن دولة مبارك" حيث روجوا كذباً وادعاءً أن روايته تهاجم سيد الخلق أجمعين صلى الله عليه وسلم.. وحاشا لكاتب مسلم غيور على دينه أن يهاجم رسوله الكريم ودينه الحنيف.. فباب الجنة مكتوب عليه لا إله إلا الله محمد رسول الله .. فكيف يدخلها أو يطمح إليها وهو يهاجم رسولنا العظيم صلى الله عليه وسلم؟!!! وهكذا من شتى أنواع الحروب التي تبدأها فلول أمن الدولة الساقطة وجحافلها المتجبرة فيتبعهم بعيض العوام من بسطاء شعب مصر العظيم بالتصديق والانسياق .. ولقد قام الكاتب أنيس الدغيدي بتغيير إسم الرواية .. إلى: "ولكن شُبِه لهم" رغم أن اسمها الأولى استفهامي استنكاري أقول فيه : "من يجرؤ كـ قزم أن يحاكم النبي محمد يا أعداء الإسلام .. ولكن لا حرج فقد تم تغيير الإسم.. نزولاً على رغبة الملايين من أمتنا وشعبنا .. ونشر الرواية في حلقات متتالية في جريدة "الموجز" وجريدة "الأنباء" معاً.. حين كتبوا ننشر فصولاً من رواية النبي محمد التي هزت الدنيا للكاتب أنيس الدغيدي.

وهذا الرابط يؤكد بالفيديو صوت وصورة دليلاً مصوراً لاثنين من المشائخ الكبار يشهدان أن محمد حسان والحويني ويعقوب وصفوت حجازي هاجموا رواية الشيخ أنيس بحملة منظمة من مباحث أمن الدولة وزكريا عزمي رئيس ديوان رئاسة الجمهورية ضد الشيخ أنيس عبد المعطي الدغيدي بعد أن أعلن الشيخ أنيس رغبته في دخول انتخابات رئاسة الجمهورية ضد حسني مبارك أو نجله في 2009.

والفيديو المفاجأة الذي يفضح مشائخ عصر مبارك أسفل هذه الصفحة

 

أنيس وثورة 25 يناير 2011

عاش الكاتب الصحفي أنيس الدغيدي مطاردا لسنوات طويلة أخطرها حين كان ينشر مقالاته الصحفية في صحيفة صوت الأمة من عام 2007 – عام 2011 حتى هبت ثورة 25 يناير المجيدة وكانت تتم مطاردته أمنياً وسياسياً من أجل رأيه وكتبه وخصوصاً بعد مجموعة مقالاته النارية الشهيرة في جريدة "صوت الأمة" وصحيفة "الموجز" وكذلك لمؤلفاته الأخيرة في عصر مبارك خصوصاً كتابه الصادم القنبلة "هؤلاء قتلوا السادات" والتي كانت أعماله وكتاباته الحرة الجريئة دافعا لثورة 25 يناير العظيمة.

ورفض الكاتب الصحفي أنيس الدغيدي عروضا عديدة من اللواء عبدالفتاح السيسي رئيس المخابرات العسكرية المصرية للتعاون معه مما صنع خصومة عنيفة من عبد الفتاح السيسي ضد أنيس الدغيدي.

 ولقد هبت ثورة 25 يناير من على سن قلم أنيس الدغيدي وصديقه الصحفي الكبير عبد الحليم قنديل وثلة من الشرفاء منهم بلال فضل وعلاء الأسواني .

 

أنيس الدغيدي وحكم الإخوان

 

 

  

 

 

  

  

 

لما كان الكاتب الصحفي أنيس الدغيدي سيخوص انتخابات رئاسة الجمهورية في مصر .. وحين قام المجلس العسكري برئاسة المشير حسين طنطاوي بابعاده من الترشح للانتخابات ونجح الإخوان في الوصول للسلطة في مصر.. وحاولوا جذب الكاتب أنيس الدغيدي إليهم .

قام الكاتب الصحفي أنيس الدغيدي بكتابة مسلسل (سيد قطب) يحكي تاريخ القيادي الإخواني الكبير واستعان أنيس الدغيدي ببعض أصدقائه من قادة الإخوان لتوثيق بعض مراحل حياة سيد قطب ومنهم محمود غزلان المتحدث الرسمي بإسم جماعة الإخوان المسلمين وصبحي صالح المحامي والقيادي الكبير بالأسكندرية ومحسن راضي أمين حزب الحرية والعدالة بمحافظة الدقهلية .. والمهندس خيرت الشاطر نائب مرشد الإخوان .. ثم دُعي أنيس الدغيدي لحضور اجتماعات للمعارضة حينها المواجهة للرئيس محمد مرسي ويرغبون في اسقاطه .. وقام أنيس الدغيدي بتبليغ قادة الإخوان بنفتصيل مؤامرة كبرى للإطاحة بالرئيس محمد مرسي ا؟؟ حيث سارع الرئيس بطلب الدغيدي في قصر الاتحادية .. ووضع الكاتب أنيس الدغيدي تفاصيل المؤامرة بين يديه كاملة .. وفجر أنيس الدغيدي القنبلة  في التليفزيون ووسائل الإعلام وصحيفة الشعب المصرية الناطقة بلسان حزب العمل.. تبعه أنيس الدغيدي ببلاغه المذكور للنائب العام المصري .

والعجيب الغريب أن الرئيس محمد مرسي كان جبانا ولم يتحرك ضد خصومه السياسيين مما دفع أنيس الدغيدي إلى شن حربا نارية ضد مرسي وقادة الإخوان ليصبج أنيس الدغيدي وحده جبهة ضد جميع المتاجرين بمصر من إخوان وخصومهم .. وبلغت حدود الحرب من الكاتب الصحفي أنيس الدغيدي أن التقى باللواء محمد ابراهيم وزير الداخلية في مكتبه وقدم للوزير طلبا رسميا بتنازله عن جنسيته المصرية حتى يرحل محمد مرسي عن حكم مصر.

 

أنيس الدغيدي ومجازر رابعة والنهضة 

يرى الكاتب الصحفي أنيس الدغيدي أن الدم الإنساني كله حرام في البشرية كلها .. دم الإنسان كله حرام ولا يجوز قتل الإنسان أبداً .. ولا جريمة إلا بحكم قضائي بات ونهائي يجرم صاحبه .. كما يرى الكاتب الصحفي أنيس الدغيدي أن الدم المصري كله حرام سواء كان هذا الدم قد سال في مجزرة رابعة والنهضة أو ميادين التحرير وغيرها في مصر أو دم رجال الجيش أو الشرطة في أي مكان على أرض مصر .. سواء في سيناء أو في رابعة والنهضة.. كما يرى أن هذا الدم كله في رقبة محمد مرسي وقادة اخوانه وعبد الفتاح السيسي وزير الداخلية محمد ابراهيم... لذلك !!!

 

أنيس الدغيدي يتحدى وزير الدفاع ووزير الداخلية

على أثر مجزرة رابعة والنهضة قام الكاتب الصحفي أنيس الدغيدي بتقديم بلاغ رسمي وعاجل للسيد النائب العام المصري يتهم اللواء عبد الفتاح السيسي اللواء محمد ابراهيم وزير الداخلية بقتل المصريين والبلاغ برقم 1774 بلاغات النائب العام بتاريخ 26 / أغسطس 2013 وقام بتقديم ابلاغ مجددا ضد حسني مبارك باغتياله الرئيس السادات والفريق أحد بدوي وزير الدفاع السابق والبلاغ 

برقم 1773 بلاغات النائب العام بتاريخ 26 / أغسطس 2013

مما دفع السلطات المصرية باعتقال الكاتب الصحفي أنيس الدغيدي للمرة الخامسة في سجن أبو زعبل لمدة 82 يوما حتى تمكن الدغيدي من الهرب بمساعدة قيادي أمني كبير يرتبط بعلاقة صداقة متينة مع الكاتب الصحفي أنيس الدغيدي وظل مطاردا أمنياً حتى تمكن من مغادرة البلاد والإقامة الأن في بريطانيا.

 

أنيس الدغيدي والرئيس صدام حسين

 

 

 

كان الكاتب أنيس الدغيدي هو المخلوق الأوحد الذي نادى وصدح بصوته في شتى اللقاءات التلفزيونية والحوارات الصحفية التي أجريت معه أو من خلال كتبه المنشورة ومقالاته بأن "صدام لم يعدم" بل لم يقبض عليه أصلا.. وسط دهشة العالم كله!!!|!| 

وللكاتب أنيس الدغيدي عدة كتب هامة في الرئيس صدام حسين منها : (صدام لم يعدم) في جزئين.. والحياة السرية لصدام حسين.. وأسرار المحاكمات السياسية.. والحكام العرب كيف وصلوا للسلطة .. والسي آي إيه وملفات الحكام العرب .. وغيرها من كتب الدغيدي .

وفي عام 2010 التقى الكاتب الصحفي أنيس الدغيدي بالرئيس صدام حسين في منزل العقيد القذافي في باب العزيزية في مفاجأة مدوية مذهلة!!!!

حيث الكاتب أنيس الدغيدي باحثا يعكف على البحث والتنقيب دائما وقد عكف على علوم الأعشاب والعلاج البديل وحقق فيه طفرة كبيرة في العلاج .. فطلب منه صدام حسين علاجا لنوعين من الأمراض يشكو منهما الرئيس العراقي السابق.. وبالفعل وعده الكاتب الصحفي أنيس الدغيدي بإجابة طلبه .. وسافر إلى مصر وعاد له بالعلاج المطلوب في مكل سرية تامة. 

ومنذ ذلك الحين ارتبط صدام حسين مع أنيس الدغيدي بصداقة متينة وسرية للغاية.

حاولت الأجهزة الأمنية المصرية المعنية الحصول على معلومات من الدغيدي عن مكان صدام حسين إلا أنه تمكن من الهروب من المعتقل وترك مصر وغادر إلى بريطانيا.

أنيس الدغيدي أمام بجوار لندن بريدج في لندن

أنيس الدغيدي أمام بجوار لندن بريدج في لندن

أنيس الدغيدي أمام هارودز في لندن

 

من أشهر مقالات أنيس الدغيدي النارية

 

 

وللكاتب أنيس عبد المعطي الدغيدي مقالات صحفية شهيرة وخطيرة دكت حصون النظام في وقت جبروته وأثارت الرأي العام وفجرت قنابل وصنعت ثورة ضد نظام مبارك الفاسد المخلوع "ستجدونها على هذا الموقع بإذن الله تعالى" نذكر منها بالذات ما تم نشره في جريدة "صوت الأمة" في الفترة من 2008 – 2010) أي في أوج جبروت ودولة وسطوة وجبروت المخلوع الساقط حسني مبارك عدو الشعب المصري .. ومنها : :

       كيف اشترى الرئيس مبارك قصر العروبة بنصف مليار جنيه

     مطلوب إعدام الرئيس وحرمه

       أسرار الحالة الصحية للرئيس مبارك

     بلاغ للنائب العام ضد أحمد عز

       حزب الهاربين الوطني الديمقراطي

     مطلوب محاكمة يوسف بطرس غالي وسجنه فوراً .. فساد وزير المالية

       بالمستندات : والدة أحمد عز يهودية

      هؤلاء قتلوا السادات .. مبارك وأبو غزالة والنبوي وجيهان

       أسرار الكبار ومقتل سوزان تميم

       هل تقرر مقتل سوزان تميم في فرح جمال مبارك

      أسرار بيزنس جمال مبارك والوليد بن طلال

      فساتين ومجوهرات سوزان مبارك من أين 

       مصر مش محروسة .. مصر منكوسة

     فساد الوزراء في مصر.. وزارة نظيف أسوأ وزارة في مصر

      طبَّاخ الرئيس .. محاكمة زكريا عزمي ..الملف الأسود للرجل الحرباء

       دوبليرات وأشباه الحكام العرب

نكرر لكم  :

أن كل ما سبق من مقالات وغيرها كتبها الكاتب أنيس الدغيدي من  2008 – 2010 م !! أي قبل سقوط الطاغية المخلوع حسني مبارك

وللأسف تم استبعاد أنيس الدغيدي من جريدة "صوت الأمة" بأمر شخصي من زكريا عزمي للسيد / عصام إسماعيل فهمي صاحب الجريدة المذكورة!! وذلك على إثر هذه المقالات والتي كان آخرها مقال ضد زكريا عزمي

 

ومن أشهر وأخطر كتب أنيس الدغيدي

 

      وأخيراً هذه قائمة بأسماء بعض الكتب التي صدرت للكاتب أنيس الدغيدي

    " صرخة المجهول "ديوان شعر"

    غريبان عندما نلتقي مجموعة قصصية

    ناصر 56 والسادات 73

    بلاغ لسيادة الرئيس

    فضائح الزعيم .. عن زعماء السياسة 

    انحرافات الفن والسياسة .. أجرأ حوار مع إعتماد خورشيد

    الإعترافات السرية لنجمة سينمائية ......... رواية

    الحياة السرية لصدام حسين .. حقيقة هروبه واعتقاله 

    تاريخ بوش السري الأسود 

    أسرار الأميرات في الخليج العربي ... "تمت مصادرته " 

    إعترافات جيهان السادات 

    هدى عبد الناصر .. شاهدة على عصر جمال عبد الناصر 

    القصائد الممنوعة لنزار قباني .. في الحب والسياسة 

    إنحراف المشاهير

    أنجال الزعماء 

    نساء الزعماء 

    بن لادن والذين معه .. حكاية أخطر رجل في العالم .

    دماء الكبار .. على كرسي السلطة .

    اعترافات الجواسيس .

    أسرار المحاكمات السياسية 

    الحكام العرب .. كيف وصلوا للسلطة 

    أحمد زكي .. أسرار رحلة حياته 

    أباطرة الثروة .. عن ملوك نهب الثروة العربية 

    السي آي إيه وملفات الحكام العرب " جزئين " 

    لص واشنطن ولص بغداد

    زعماء وخونة

    بن لادن .. وعرش آل سعود 

    شيوخ الفتن .. ولعبة الدم والدين 

    نهب النفط 

    أسرار القصور الملكية

    الأميرات .. أسرار وخفايا 

    الملف النووي 

    صدام لم يُعدَم " الجزء الأول " 

    صدام لم يعدم " الجزء ثاني " 

    الكبار ومقتل سوزان تميم

    فساد آل سعود

    هؤلاء قتلوا السادات .. اتهام مباشر وبالإسم لحسني مبارك "في عصره وسطوته بالتهامه بقتل السادات !! في أجرأ كتاب في تاريخ الكتابة العربية ..

    قصر العروبة    ... "رواية"

    أوباما .. مُسلماً 

    أيام أوباما السوداء

    غرام الكبار .. في صالون مي زيادة .. دراسة أدبية

    "محاكمة النبي محمد"        ....... رواية  " تدافع عن شتى الاتهامات الكاذبة والجائرة التي توجه للنبي المعصوم سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم من خصوم الإسلام الحنيف من خصومه المستشرقين ..

    جنرال الحرية .. رحلة القذافي وعبد الناصر 

    سيئة مصر الأولى ....... رواية

    الشعب يريد إسقاط النظام

    جبروت الهانم

    ابن الحرام

    الأقطاب الثلاث

       نخنوخ ..............."رواية"

         الحدود الملتهبة.

         الحكام العرب كيف وصلوا للسلطة "الجزء الثاني بعد ربيع الثورات العربي"

       مليارديرات الثروة العربية

المعزولون والمخلوعون والمقتولون.. "من حكام مصر في 5 آلاف سنة

       حكام آل سعود

       الأقباط في مصر (جزئين)

         مصر والسعودية.. الملفات الحمراء السرية       (جزأين)

        إعترافات طلعت السادات

      أخطر إعترافات جيهان السادات

       إعترافات محمود جامع

 

 

 

 

 

 

 

 

لقراءة المزيد عن أنيس الدغيدي

اضغط هنا :

صحيقة الثورة :

https://elthawra.com/

صحيفة :

 www.londonpostjournal.com

 

 

Media

محمد حسان عميلا لأمن الدولة بالوثائق والأدلة/ يهاجم أنيس الدغيدي بأمر زكريا عزمي
More in this category: جوائز عالمية »

Leave a comment

Make sure you enter all the required information, indicated by an asterisk (*). HTML code is not allowed.

سري للغاية

  • صدام حسين ولعبة المخابرات >

    Read More
  • 1

أحدث الأخبار

اشترك لتصلك أحدث الأخبار

000114629

للاتصال

 بريطانيا – لندن 

WhatsApp   : 00447456158450

 Mob(Office): 00447460738362

البريد الاليكتروني

anis.aldeghidy@anisaldeghidy.com